lahloba
مرحبا بك عضونا او زائرنا الكريم ارجو ان تقضي اوقاتا رائعه معنا واذا كنت عضو فتفضل بالدخول واذا كنت زائر فتفضل بالتسجيل واتمني ان ينال اعجابكم

lahloba



 
الرئيسيةبوابة اللهلوباتالتسجيلدخولصور اللهلوبات

  مرحبا بك زائرنا او عضونا الكريم ارجو

          ان تقضي اوقاتا

               رائعه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فساتين فرح
السبت مايو 26, 2012 7:01 am من طرف huda

» جبتلكم نكت تضحك مره
الإثنين يناير 23, 2012 3:11 pm من طرف لميس11

» لاحلي بنات
الجمعة يناير 20, 2012 10:24 am من طرف MeRoO

» شخصية البنت من لون لبسها مره حلو
الجمعة يناير 20, 2012 9:46 am من طرف MeRoO

» بناطيل سكينى
الجمعة يناير 20, 2012 9:38 am من طرف MeRoO

» السمرة الشمس تزيد فرص الاصابة بسرطان الجلد
الجمعة أكتوبر 21, 2011 3:10 am من طرف نوري الاموري

» الاحد يدخل بزيد مساهماتي
الجمعة أكتوبر 21, 2011 3:05 am من طرف نوري الاموري

» تحميل فيلم حوريه البحر (اريل)الجزء التاني
الجمعة أكتوبر 21, 2011 2:56 am من طرف نوري الاموري

» ازيكم يا لهلوبات .......تعالي وفضفضي ...وشوفي الاول الموضوع ده
الجمعة أكتوبر 21, 2011 2:55 am من طرف نوري الاموري

المنتدي
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لهلوبه

http://lahloba.roo7.biz/

التبادل الاعلاني لموقع لهلوبه
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
موقع لهلوبه
 http://lahloba.roo7.biz/
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الحالمه بالجنه
 
nonna
 
BANOTA GAMDA
 
خالت يوسف
 
ريرى
 
ماريهان
 
فريسكا هانم
 
سموره
 
رفيقة الزهور
 
مادى
 

شاطر | 
 

 عند أختيار حذائك .. خير الأمور أوسطها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماريهان
لهلوبه جامده أوي
لهلوبه جامده أوي
avatar

عدد المساهمات : 309
تاريخ التسجيل : 07/09/2009

مُساهمةموضوع: عند أختيار حذائك .. خير الأمور أوسطها   السبت سبتمبر 26, 2009 1:29 pm


لعدة قرون والأحذية، بكل أشكالها، تحتل أهمية كبيرة لدى المرأة والرجل على حد سواء.
فبالنسبة للمرأة ومنذ ان قدمت كاترين دي ميديتشي الكعب العالي إلى البلاط الفرنسي، والكعوب لا تتوقف عن الارتفاع والتغير، لما تمنحه لها من قوة وثقة بالنفس وأنوثة.
أما بالنسبة للرجل، فقد أخذت الأحذية، النسائية، أبعادا اكبر، يمكن وصف بعضها بالنفسي والآخر بالغريزي إلى جانب الجمالي.
ولعل أشهر هذه الكعوب ما أصبح يعرف بـ«ستيليتو»، وهو الكعب الرفيع المدبب، الذي استوحي من خناجر القتلة وقطاع الطرق في العصور الوسطى، مما يفسر تسميته الحالية بـ«الكعوب القاتلة»، الذي رغم مر السنين لم يخفت نجمه او يغيب عن الساحة، نظرا لإيحاءاته الأنثوية القوية.
لكن هذا الموسم، كما رأينا، في عروض الأزياء والأسواق، فإن الأحذية السائدة ليست فقط عن الارتفاع الصاروخي، بل احتفال بالفنية، التي تشعر صاحبتها بالتميز ومبدعها بالقوة.
لولا التنوع والحاجة للتسويق لكان حال المرأة صعبا ومؤلما. فمع تراجع الإقبال على حقائب اليد الموسمية وانتشار خبر احتضارها، وجد المصممون متنفسا لهم في الأحذية، التي تفننوا في أشكالها وتجبروا في علوها. فالكعوب أصبحت تصل إلى 12 بوصة، وأحيانا أكثر، مما يجعلها مناسبة للجلوس فقط وليس للمشي أو الوقوف.
ولا شك أن كون معظم مصمميها من الجنس الخشن يلعب دورا كبيرا في هذا التوجه غير الرحيم. والتجربة الأخيرة تؤكد بأنهم يجرون وراء رؤيتهم الجمالية للأنوثة ومفهومهم للإثارة، أكثر من اهتمامهم بالراحة والواقعية.
وطبعا كونهم لم يجربوا أن المشي على كعوب رفيعة ومدببة وبارتفاع صاروخي لساعات، عقوبة يجب ألا يخصوا بها سوى ألد أعدائهم وليس ملهماتهم، يشير أحيانا إلى أنهم فعلا يعيشون في عالم آخر.
ومع ذلك، فإنه من الظلم القول إنهم لم يطرحوا بدائل أخرى، نذكر منها أحذية يمكن وصفها بـ«نص نص» أو بنصف رقبة التي تصل إلى رسغ القدم، وهي ليست حذاء بالمعنى المعروف ولا حذاء عالي الساق «بوت» بالمعنى المعروف، بل تغطي الكاحل وما فوق قليلا.
والحق يقال إنها تجمع بين الراحة والأناقة، لأنها تأتي بكعوب مختلفة وبألوان وأشكال مترفة تجعلها مناسبة لأهم المناسبات في النهار، والأهم من كل هذا انه يمكن المشي والوقوف بها لساعات، على الأقل بالنسبة للمرأة المتعودة على الكعب العالي نوعا ما.
تجدر الإشارة إلى ان هذا التصميم ليس ابتكارا جديدا، بل رأينا نسخا كثيرة منه عبر العقود، مرة بمقدمة مربعة ومرة جاءت مستديرة ومرة اخرى مدببة.
وفي الثمانينات كان جزءا لا يتجزأ من موضة «البانكس»، وفي بداية التسعينات صاحب موضة «الغرانج» التي لم تدم طويلا. ولموسم الخريف والشتاء الحاليين، أخذ شكلا أكثر أناقة وجاذبية، خصوصا أنه يتماشى مع التصميمات الهندسية والمفصلة لهذا الموسم.
ورغم انه جاء بأشكال متنوعة، إلا ان الشكل المدبب هو الغالب، وفي بعض الأحيان تظهر منه أصابع القدم، لتكون مزيجا بين الصندل والـ«بوت».
وتبدو التصميمات الحالية رائعة، سواء تم ارتداؤها في المناسبات الخاصة مع فستان من الشيفون فوق الركبة وبجوارب شفافة، أو مع كنزة طويلة وجوارب سميكة أو مع بنطلون جينز بتصميم أنبوبي.
وفي كل مرة، يعطي هذا الشكل انطباعا إيجابيا على من تلبسه، سواء كانت قصيرة أو طويلة، وسواء كان الكعب منخفضا أو عاليا ورفيعا أو مفتوحا عند الأصابع. المهم هو كيف يتم تنسيقها لتتماشى مع المظهر العام.
وهذا ما تؤكده هيلغا سيفي العاملة بالمعهد الألماني للأحذية بمدينة أوفنباخ، بقولها إن المرأة اليوم تريد حذاء أنيقا ومريحا، وإن الأيام التي كانت فيها تمضي أمسياتها تتبختر في حذاء أنيق، لكن ضيق وغير مريح قد ولت.
وليس ببعيد ان نرى ثورة في المستقبل تقودها المرأة على أسلحة التعذيب التي يطرحها لها المصممون تحت غطاء الموضة الفنية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عند أختيار حذائك .. خير الأمور أوسطها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
lahloba :: العام :: المجلس العام-
انتقل الى: